الرئيسية » تكنولوجيا » الألعاب الانتحارية تنتشر على الإنترنت لشهور قبل أن يدري الآباء بها

الألعاب الانتحارية تنتشر على الإنترنت لشهور قبل أن يدري الآباء بها

20190309113645637

ذكرت دراسة أميركية أن تدوينات مواقع التواصل الاجتماعي في شأن الألعاب الإلكترونية التي قد تدفع للانتحار يمكن أن تنتشر على الإنترنت لشهور قبل أن تساعد تقارير وسائل الإعلام التقليدية على تنبيه الآباء إلى خطرها المحتمل.
وتتبع الباحثون مسار ظهور وانتشار إحدى هذه الألعاب، وهي لعبة «تحدي الحوت الأزرق»، تزامنا مع انتشار الحديث عنها على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التقليدية في الفترة من عام 2013 إلى عام 2017.
واكتشفت الدراسة أن أول خبر نُشر عن هذه اللعبة في الولايات المتحدة كان بعد ظهورها على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة الإنجليزية بأربعة أشهر، وبعد تسعة أشهر من الحديث عنها بلغات أخرى.
ولا أحد يعرف على وجه التحديد ما إذا كانت هذه اللعبة الانتحارية موجودة بالفعل أو ما إذا كانت دفعت المراهقين لإيذاء أنفسهم أم أنها كانت مجرد خدعة.
لكن مع استمرار انتشار مثل هذه الألعاب الانتحارية، وكان آخرها ما يعرف باسم «تحدي مومو»، يرى الباحثون أن من الضروري أن يعلم الآباء بما يتعرض له أبناؤهم في الحياة الرقمية.
وتوصل الباحثون في دراستهم التي نشرتها «دورية صحة المراهقين» إلى أن الفهم الأفضل لكيفية عمل مثل هذه الألعاب وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الوسائل على الإنترنت ربما يساعد الآباء والأطباء على اكتشاف التهديدات المحتملة في وقت أسرع.

شاهد أيضاً

611062_e

«فيسبوك»: نتصدى لأكثر من 200 منظمة على مستوى العالم تؤمن بتميز العرق الأبيض

أعلنت شركة فيسبوك في بيان تحديث الخميس، بعد الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا الأسبوع …

اترك رد