الرئيسية » أمن ومحاكم » ضبط تشكيل عصابي من مواطنين ومصري يزوّرون سمات الدخول مقابل 400 دينار للمعاملة

ضبط تشكيل عصابي من مواطنين ومصري يزوّرون سمات الدخول مقابل 400 دينار للمعاملة

وزارة الداخلية

كويت تايمز: ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني في وزارة الداخلية إن “الإدارة العامة للمباحث الجنائية تمكنت من ضبط عصابة لتزوير سمات الدخول (الفيزا) مكونة من مواطنين ووافد مصري الجنسية”.

وأشارت إدارة الإعلام الأمني في بيان الى أن “معلومات سرية وردت إلى إدارة مباحث محافظة الأحمدي (مباحث الفنطاس) تفيد بقيام شخص بعمل سمات دخول صادرة من الإدارة العامة لشؤون الإقامة نظير مقابل مالي قدره 400 دينار كويتي للمعاملة الواحدة، وتمكنت مباحث الفنطاس بعد التحريات التي قامت بها ومتابعة المذكور من الحصول على سمة دخول من هذا الشخص وتبين أنها غير صحيحة ومزورة، وعندها تم اتخاذ الإجراء القانوني لضبطه متلبسا بجرمه وأعدت كمينا محكما بعد تسلمه نقودا مرقمة نظير استصدار سمة دخول، وتبين أنه مواطن من مواليد 1992 وعاطل عن العمل”.

وبينت أن “المتهم بعد القبض عليه أقر بتزويره سمات الدخول عبر تلاعبه بورقة صحيحة عن طريق الحاسب الآلي ومسح بياناتها ووضع البيانات التي يريدها العميل الذي اتفق معه”، مضيفة أن “المتهم قال إنه يستهدف الجنسية الآسيوية، وأنه انتحل صفة ملازم أول في الإدارة العامة للمباحث الجنائية للإيقاع بضحاياه وإيهامهم أن بقدرته جلب أقربائهم إلى الكويت مقابل 400 دينار لتأشيرة الدخول الواحدة”.

وأشارت الإدارة إلى أن “المتهم اعترف بأنه زور 7 سمات دخول حتى لحظة القبض عليه وتحصل منها على مبلغ 2800 دينار تقاسمها مع شريكين له وهما مواطن آخر من مواليد 1989 وعاطل عن العمل كذلك، ووافد مصري مواليد 1984 ويعمل مندوبا”.

وذكرت إنه “عثر بحوزة العصابة على 20 استمارة سمة دخول موقعة ومختومة وفارغة البيانات لاستخدامها في التزوير، وجهاز (لابتوب) وجهاز ماسح ضوئي، وطابعة وهي الأدوات المستخدمة في عملية التزوير التي يقومون بها. كما عثر بحوزتهم كذلك على 16 سمة دخول مزورة وختم باسم ملازم أول مزور باسم المتهم وجار عمل اللازم بإحالتهم والمضبوطات على جهة الاختصاص لاتخاذ الإجراء القانوني بحقهم”.

شاهد أيضاً

611412_e

«الإطفاء»: انقلاب صهريج وقود على طريق الملك فهد وإصابة قائده

ذكرت ادارة العلاقات العامة والإعلام بالإدارة العامة للإطفاء بان فرق الإطفاء تعاملت مساء يوم أمس …

اترك رد