رئيس الوزراء السوداني: الصراع في بلادنا ليس بين عسكريين ومدنيين

قال رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك إن الصراع الدائر في البلاد ليس صراعا بين عسكريين ومدنيين، بل هو صراع بين المؤمنين بالتحول المدني الديمقراطي، والساعين إلى قطع الطريق أمامه.

وفي حديث للتلفزيون الرسمي السوداني أضاف أن “وحدة قوى الثورة هي الضمان لتحصين الانتقال من كل المهددات التي تعترض طريق الثورة السودانية”.

ودعا جميع الأطراف لـ”الالتزام بالوثيقة الدستورية التزاما صارما، والابتعاد عن المواقف الأحادية، وأن يتحملوا مسؤولياتهم كاملة، وأن يتحلوا بروح وطنية عالية تقدم مصلحة البلاد وشعبها على ما عداها”.

وتابع أن “لجنة التمكين من مكتسبات الثورة، والدفاع عنها والمحافظة عليها واجب، ولا تراجع عن تفكيك نظام الثلاثين من يونيو، فتفكيك نظام الإنقاذ استحقاق دستوري ويدعم التحول المدني الديمقراطي، وهو هدف لا تنازل عنه”.

وأردف قوله: “مبادرة رئيس الوزراء (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال -الطريق إلى الأمام) هي الطريق لتوسيع قاعدة القوى الداعمة للانتقال الديمقراطي، من قوى شعبنا الحية من المدنيين والعسكريين”.

وأضاف: “أرحب بجميع ردود الأفعال التي صدرت مؤخرا من جميع الأطراف حول المبادرة، وأجدد التأكيد على أنها مبادرة جميع السودانيات والسودانيين، وأنني سأعمل بجد خلال الأيام القادمة للمضي بها قدما حتى تبلغ غاياتها التي حددتها المبادرة”.

شاهد أيضاً

هنية: نخوض معركة من أجل الإفراج عن الأسرى بمن فيهم أسرى الأردن

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية أن الحركة لن تتردد في تحمل مسؤولياتها …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.