الرئيسية » منوعات » السلطان الكويتي إلى نهائيات «ذا فويس»

السلطان الكويتي إلى نهائيات «ذا فويس»

2-151

تستمر احلام بشغبها الذي اعطى نكهة مختلفة للبرنامج عقب انضمامها للجنة الحكم، وزاد ذلك الشغب حلاوة تلك الحوارات والمواقف المتعددة التي تدور بينها وبين اليسا من جهة، وبينها وبين عاصي الحلاني ومحمد حماقي من جهة اخرى، حيث بات واضحا ذلك التناغم بين لجنة المدربين في التعامل والتعاطي فيما بينهم بشكل لافت وقد رفع ذلك من نسب المشاهدة للبرنامج عما كان عليه في دوراته السابقة.
وان كان حضور احلام في البرنامج موفقا الا انها ما زالت تحمل مشاعر خاصر لبرنامج «اراب ايدل» حيث بدا ذلك واضحا عندما داعبها الحلاني مصرحا بأن «ذا فويس» اهم برنامج هواة لترد بصوت عال وابتسامة عريضة «اراب ايدل افضل»، من جهة اخرى وجهت رسالة قاسية لمن يدعي عدم وجود اصوات جميلة هذا الموسم بان عليه تنظيف اذنيه.
لم تكن الاختيارات صعبة كالحلقة السابقة، حيث كانت اختيارات الجمهور في التصويت للمشتركين بعيدة عن مفاجآت الحلقة الماضية التي وضعت المدربين في مأزق صعب لاختيار من يبقى، لكنها شهدت منافسة قوية بين المشتركين، ومن بين المتسابقين في هذه الحلقة المشترك الكويتي صاحب الاداء المميز يوسف السلطان، الذي صرحت احلام بشانه انها تحسد الحلاني على وجوده في فريقه، وما ان انتهى من وصلته الغنائيه حتى وجه له عاصي تحية وقبلة على الرأس لتعبر احلام عن حبها للكويت قائلة: يا علني افدي الكويت»، حيث لعب المشتركون الثلاثة في فريق عاصي على المسرح بأصواتهم فكان الاختيار ما بين السلطان وآية دغنوج وريتا كاميليوس، وقد صوت الجمهور لمصلحة الكويتي يوسف السلطان، بينما اختار الحلاني آية دغنوج لتكمل المشوار.
من فريق احلام، اختار الجمهور البحريني فيصل الانصاري، بينما اختارت احلام سهى المصري، ومن فريق اليسا اختار الجمهور خالد حلمي، بينما اختارت اليسا هالة، اما من فريق محمد حماقي فقد اختار الجمهور حسين بن حاج، بينما اختار حماقي شيماء عبدالعزيز، وبذلك يكون هناك اربعة مشتركين قد غادروا السباق على اللقب.

شاهد أيضاً

sd_27

معجزة تُعيد إندونيسيًا تائهًا وسط المحيط لـ49 يومًا

بعد أن ظل عالقًا وسط المحيط لـ49 يومًا، نجا شاب إندونيسي من الموت، بعدما أنقذته …

اترك رد