السفير الصيني: نمو ملحوظ للتعاون مع الكويت بمختلف المجالات

أكد السفير الصيني لدى البلاد لي مينغ قانغ عمق العلاقات الثنائية بين البلدين، لافتا الى أن الصين والكويت صديقان حميمان يتبادلان الثقة، وشريكان عزيزان يتعاونان بإخلاص.

وقال قانغ في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ 93 لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني، سيصادف العام المقبل الذكرى الـ 50 لتأسيس العلاقات الديبلوماسية الصينية – الكويتية، ونحن على استعداد لبذل الجهود المشتركة مع الجانب الكويتي للارتقاء يدا بيد بعلاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية – الكويتية إلى مستوى جديد وخدمة البلدين والشعبين بصورة أفضل، مما يضخ قوة دافعة جديدة للسلام والنمو في المنطقة ويقدم مساهمات جديدة في بناء مجتمع المستقبل المشترك بين الصين والدول العربية، متطلعا الى نمو العلاقات بين البلدين والجيشين لتصبح أقوى، آملا ان تستمر الصداقة بين شعبي البلدين إلى الأبد.

وأضاف: في الفترة ما بين يومي 7 و10 يوليو عام 2018، وبدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ، قام صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بزيارة ناجحة للصين، وقرر رئيسا البلدين بالإجماع إقامة شراكة استراتيجية صينية كويتية، ما كان بمنزلة فتح فصل جديد في العلاقات الثنائية.

وتابع: على مدى العامين الماضيين منذ تأسيس الشراكة الاستراتيجية بين الصين والكويت، نما التعاون الثنائي في مختلف المجالات بعمق مع نتائج مثمرة ومرضية شهد هذا العام شراكة استراتيجية قوية بين الصين والكويت وتعاونا متبادل المنفعة في كفاحنا المشترك ضد «كورونا»، مشيدا بالدعم المتبادل بين البلدين في مواجهة الأزمة حيث وقفت الصين والكويت معا بثبات وأبدتا تضامنا وشراكة من خلال الدعم المتبادل في مواجهة الأزمة، وهو مثال حي على كيفية متابعة مستقبلنا المشترك، لافتا إلى أن الكويت مدت يد العون وتبرعت بإمدادات طبية للصين، وفي المقابل، قدمت الصين التسهيلات اللازمة للكويت في شراء الإمدادات الطبية من الصين.

وأشار الى أن بلاده أرسلت فريقا من الخبراء الطبيين لمساعدة الجهود الكويتية في الاستجابة للفيروس ودعت المسؤولين والخبراء الطبيين في وزارة الصحة الكويتية والجيش الكويتي لحضور العديد من مؤتمرات الفيديو التي عقدها الجانب الصيني لمناقشة الاستجابة لـCOVID-19 وتبادل الخبرات.

بدوره، شدد الملحق العسكري العميد شيوي شوان لاي على أهمية تعزيز العلاقات الدفاعية الثنائية بين البلدين، لافتا الى أن الكويت هي أول دولة عربية خليجية تقيم علاقات ديبلوماسية مع الصين منذ مارس 1971، بغض النظر عن مدى تغير الأوضاع الدولية والإقليمية، تعامل البلدان دائما مع بعضهما البعض على قدم المساواة وبإخلاص، لافتا الى أن العام المقبل سيصادف الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين الصين والكويت، مؤكدا أن الجانب الصيني على استعداد دائم لاغتنام الفرصة للعمل مع نظرائه الكويتيين للوصول بالشراكة الاستراتيجية الثنائية إلى آفاق جديدة.

شاهد أيضاً

مصادر تربوية: توزيع شهادات طلبة رياض الأطفال حتى الحادي عشر خلال أيام

تقوم وزارة التربية حالياً بإجراءات إعداد الشهادات الدراسية للمراحل التعليمية من رياض الاطفال حتى الصف …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.