المطيري : 150 معتمرا من مساهمي تعاونية اشبيلية عادوا من الديار المقدسة

fa0ea2a8-925c-4dc0-803c-558cce7e061d

كويت تايمز: عاد وفد جمعية اشبيلية التعاونية من رحلة الديار المقدسة لاداء مناسك مساء اول في المطار الكويت الدولي والتي استمرت لمدة 3 ليالي ، حيث كان في استقبالهم بالمطار أعضاء مجلس الادارة والوفد الاداري.

وبهذه المناسبة اكد رئيس جمعية اشبيلية التعاونية خالد حامد المطيري نجاح رحلة العمرة للاراضي المقدسة والتي نظمتها الجمعية بمشاركة 150 معتمر من المساهمين والذين تم تسكينهم في أحد افخم الفنادق المطلة على الحرم ، حيث كانت الرحلة مميزة وتخللتها الكثير من الانشطة الدينية الثقافية الممتعة والمفيدة .
ومضى قائلا ان المعتمرين من مساهمي جمعية اشبيلية التعاونية قد اثنوا على تنظيم رحلة العمرة لما لمسوه من  الخدمات والرفاهية لهم أثناء أداءهم مناسك العمرة ، حيث لم ياتي ذلك من فراغ وإنما جهودة مضنية من قبل الوفد الاداري الذي رافق المعتمرين خلال رحلتهم وقد لبى جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم.
وأضاف المطيري أن جمعية اشبيلية التعاونية مستمرة في تقديم أفضل الخدمات لمساهمينها على مدار العام سواء على الصعيد الاستهلاكي او التسويقي او الخدماتي وفق الرؤية الاستراتيجية الموضوعة من قبل مجلس الادارة والتي تهدف في توفير سبل الراحة وتطلعات اهالي المنطقة.
وأشاد المطيري بمعتمري تعاونية اشبيلية لالتزامهم بالمواعيد المحددة لانطلاق وعودة الرحلة من الديار المقدسة ، مما سهل التنظيم ، حيث نجاح الرحلة تركز بتعاون المعتمرين من المساهمين مع تعليمات الوفد الاداري.
و أكد أن الفترة القادمة ستكون هناك المزيد من الخدمات المميزة والمفاجاة السارة لرواد الجمعية وأهالي المنطقة ، مضيفا ان ابواب مجلس الادارة مفتوحة امام الجميع ونتبنى الاراء والمقترحات التي تصب في صالح المساهمين ومن ثم المستهلكين.
وفي نهاية التصريح كشف عن استعداد مجلس الادارة في اطلاق المهرجان الرمضاني قريبا في السوق المركزي بمول تعاونية اشبيلية ، بعد اختيار الاصناف النوعية وسريعة الدوران والتي يكون عليها اقبال من اهالي المنطقة بالتعاون مع كبرى الشركات الموردة للاصناف والسلع في السوق المحلي

شاهد أيضاً

12 ألف مهندس هندي مُهدّدون بـ… «التفنيش»

لجأ آلاف من المهندسين الهنود العاملين في الكويت، إلى حكومة بلادهم، مطالبين إياها بمساعدتهم في …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.