دراسة: النساء أكثر عرضة للوم أنفسهن إذا فشلن!

وجدت دراسة جديدة أن ردود أفعالنا تجاه الفشل تختلف بشكل كبير – خاصة بين الجنسين.

وكشف باحثون من جامعة باريس أن النساء أكثر عرضة لإلقاء اللوم على أنفسهن إذا فشلن، في حين أن الرجال يميلون إلى إرجاع إخفاقاتهم إلى سوء الحظ.

وفي الدراسة، شرع الباحثون في فهم سبب استمرار الصورة النمطية لـ “التألق الجنسي” في العديد من البلدان، حيث يتم تصوير الرجال على أنهم أكثر ذكاء أو موهبة بطبيعتهم من النساء.

وقال الباحثون إن هذه الصورة النمطية قد تعيق النساء في الوظائف التي يُعتقد أنها تتطلب الذكاء ويمكن أن تكون مرتبطة بالاختلافات بين الجنسين في القدرة التنافسية والثقة بالنفس والاستعداد للعمل في المهن التي يهيمن عليها الذكور مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واستخدم الفريق بيانات استقصائية لأكثر من 500000 طالب في سن 15 عاما في 72 دولة، تم جمعها كجزء من برنامج 2018 لتقييم الطلاب الدوليين.

وصممت أسئلة الاستطلاع لقياس مواقف الطلاب تجاه المنافسة والثقة بالنفس والوظائف المستقبلية.

وعلى سبيل المثال، كان أحد الأسئلة التي تم تضمينها في الاستطلاع هو: “عندما أفشل، أخشى ألا يكون لدي موهبة كافية”.
وكشفت الردود أن المشاركات كن أكثر عرضة من الذكور للإشارة إلى نقص المواهب عندما يفشلن أكاديميا.

وفي الوقت نفسه، كان المشاركون الذكور أكثر عرضة من الإناث لعزو الفشل إلى عوامل خارجية، مثل سوء الحظ.
وكانت هذه الصورة النمطية أقوى في البلدان المتقدمة أو الأكثر مساواة بين الجنسين، وأقوى بين الطلاب المتفوقين، وفقا للباحثين.

وأوضح الباحثون أن “الأدلة المقدمة في الورقة تشير، على وجه الخصوص، إلى أن التعرض للصور النمطية الثقافية حول القدرات الفكرية للفتيات ومواهبهن يقود الأولاد والبنات إلى تطوير مواقف وتفضيلات ربما لم تكن لديهم بخلاف ذلك. وعند إرسال هذه الرسائل، قد تحد ثقافتنا بلا داع من السلوكيات والتفضيلات والخيارات المهنية التي يفكر فيها الفتيان والفتيات”.

وعلى سبيل المثال، قد يؤدي ذلك إلى اعتماد الرجال كثيرا على الموهبة والتعلم السريع، والتقليل من أهمية دور الجهد على القدرة في أداء مهام معينة، والاحتقار من الدراسة الجادة والمتعمقة، والتخلي عن العمل المدرسي.

ويعتقد الباحثون أن النتائج يمكن أن تساعد في تفسير سبب استمرار بعض الفجوات بين الجنسين في جميع أنحاء العالم.

وخلصوا إلى أن “المزيد من التحليلات تشير إلى أن الصورة النمطية التي تفتقر إلى المواهب الخام لدى الفتيات يمكن أن تفسر بعض الفجوات بين الجنسين في الثقة بالنفس وتوقع أن يعمل الطالب في وظيفة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.

شاهد أيضاً

دراسة تكشف عن سبب الشخير لدى بعض النساء!

توصلت دراسة إلى أن الشخير أكثر شيوعا عند النساء بعد انقطاع الطمث بسبب نقص الهرمونات. …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.